الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -2 !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الاسلام
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

ذكر
مسآهمـآتيے : 3348
دولتے : maroc
تاريخ التسجيل : 07/09/2007

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 1110
الاوسمة الاوسمة: 2
مُساهمةموضوع: سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -2 !!   الأربعاء 27 يوليو 2016, 10:43

سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 2
سيرة
سيدّنا عليٍّ بن أبي طالبٍ عليهِ السَّلام
مِنْ دروسٍ
لفضيلةِ الدكتور : محمد راتب النابلسي
حفظه الله تعالى وبارك فيه وبارك في علمه وعمره آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ , والصَّلاة والسَّلام على سيدِّنا مُحمَّدٍ الصَّادقِ الوعدِ الأمينِ , اللهمَّ لا علمَ لنا ، إلا ما علمتنا ، إنكَ أنتَ العليم الحكيم , اللهمَّ علمنا ما ينفعنا , وانفعنا بما علمتنا , وزدنا علماً , وأرنا الحقّ حقّاً , وارزقنا اتباعه , وأرنا الباطل باطلاً , وارزقنا اجتنابه , واجعلنا مِمَنْ يستمعونَ القول فيتبعونَ أحسنهُ , وأدخلنا برحمتكَ في عبادكَ الصَّالحينَ .
في أيامِ الدّعوةِ الأولى : رأى أبو طالب ، عمّ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، ولدَه عليّاً يُصلّي خفيةً ، وراء رسول اللهِ عليه الصَّلاة والسَّلام ، وكانت هذه أول مرَّة ، يعلَم فيها ، أنَّ ابنهُ الصَّغير السِّن ، قدْ اتبعَ مُحمَّداً (صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ) ، وما اضطرب الطفل ، حينما رأى أباه يبصره مُصلِّياً ، ولمَّا أتمَّ صلاتهُ ، ذهبَ تلقاء والده , وقالَ لهُ في صراحةٍ وثباتٍ : " يا أبتِ ، لقد آمنتُ باللهِ وبرسولهِ ، وصدقتُ ، ما جاءَ بهِ واتبعتهُ " , ماذا قالَ الأب ؟ قالَ أبو طالب : " أما إنهُ ، لا يدعوكَ إلا إلى خيرٍ ـــفألزمهُ " .
فما أروع الأب ، في أيامنا هذهِ ، إذا علِمَ ، أنَّ ابنهُ التحقَ ، بمجلسِ علمٍ ، وأخذَ عنْ أستاذٍ موثوق بعلمهِ ، وأنَّ هذا الابن ، سلكَ طريقاً ، يقودهُ إلى الفلاحِ , إلى طريقِ العفافِ ، إلى طريقِ الصِّدقِ ، إلى طريقِ غض البصرِ ، إلى طريقِ تحرير الدَّخلِ ، ما أروع الأب ، الذي يقول لابنهِ : يا بُنيَ ـــ ألزمْ هذا المجلس ، فهذا التعليم ، والتوجيه السَّليم ، لنا جميعًا .
يا أيَّها الآباء : إنِّي ، ليشتدُّ عجبي ، حينما أرى ، أباً راجح العقلِ ، إنْ رأى ابنهُ ، قد لزمَ مجلس علمٍ ، أو اتبعَ أهلّ الحقِّ ، أقامَ عليهِ النكير !!!! ، لماذا ؟ أيرضيكَ : أنْ يتقلب ابنكَ ، في متاهاتِ الضَّلالِ ؟
أيرضيكَ : أنْ ينتقل ابنكَ ، منْ مكانٍ ، إلى مكانٍ ، لا يُرضي اللهَ عزَّ وجلَّ ، وأنْ يُصاحب رفقاء السُّوءِ ، هلْ أنتَ راضٍ عنهُ إذاً ؟ .
مرَّةً ثانية : رأى أبو طالب ، ابنه يُصلّي ، فقد رأى النَّبيَّ عليه الصَّلاة والسَّلام ، يُصلّي ، وقد وقفَ عليٌّ كرَّمَ اللهُ وجههُ على يمينهِ ، ولمحَ منْ بعيدٍ ، ولده جعفراً فناداهُ ، حتى إذا اقتربَ منهُ ، قالَ لهُ : " صِلْ جناح ابن عمّكَ ، وصلِّ عنْ يسارهِ " .
أي : إنَّ عليّاً عنْ يمينهِ ، وأنتَ عنْ يسارهِ ، هذا درسٌ بليغٌ للآباءِ ، فالأب الذي يرى ابنه ، قدْ اهتدى ، إلى سواءِ السَّبيلِ ، ينبغي : أنْ يفرحَ فرحاً ، لا يقدَّر بثمنٍ ، ينبغي : أنْ يغتبط لهذا الحدثِ ، ينبغي : أنْ يمتلئ قلبه سروراً ، ولو أنَّ أباً ، عرفَ مصير ابنه المُهتدي ، لأدرك أنهُ حازَ شرف الدُّنيا والآخرة ، لذلكَ وردَ ، في الحديثِ الشَّريفِ : عَنْ عَائِشَةَ رضيَ اللهُ عنها : قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : " إِنَّ أَطْيَبَ ، مَا أَكَلَ الرَّجُلُ ، مِنْ كَسْبِهِ ، وَإِنَّ وَلَدَ الرَّجُلِ ، مِنْ كَسْبِهِ " . ( أخرجه أحمد : عن عائشة ، في مسنده ).
موقف أبو طالب ، منْ ردةِ فعل قريش ، على خبرِ مُحمَّد :
فأبو طالب : والد سيدِّنا عليٍّ كرَّمَ اللهُ وجههُ ، حينما تبيَّنَ لهُ ، أنَّ مُحمَّداً صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ــ صادقٌ ، وحينما جاؤوهُ يطلبونَ منهُ ، أنْ يُقنعَ ابن أخيهِ ــ مُحمَّداً صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، أنْ يكُفَّ عنْ دعوتهِ ، لئلا يُسفّه آلهة قريشٍ ، ويُسفّه أحلامها ، قالوا لهُ : يا أبا طالب : " إنَّ لكَ فينا سِناً وشرفاً ومنزلةً ، وإنِّا قدْ استنهيناكَ منْ ابنِ أخيكَ ، فلمْ تنههُ عنَّا ، وإنِّا لا نصبر على هذا ، منْ شتمِ آبائِنا ، وعيبِ آلهتِنا ، وتسفيهِ آلهتِنا ، فإمّا أنْ تكُفَّهُ عنَّا ، أو ننازلهُ وإياكَ ، حتى يهلك منا ، أحد الفريقينِ " ، فلمَّا عرضَ ، على ابنِ أخيهِ ، هذا العرض , قالَ قولتهُ الشَّهيرة : " واللهِ يا عمِّ : لو وضعوا الشَّمسَ في يميني ، والقمرَ في يساري ، ما تركتُ هذا الأمر ، حتى يُظهرهُ اللهُ أو أهلك دونهِ ".( ورد في الأثر ).
هذهِ العبارةِ: التي قالها النَّبيُّ ، هي عبارةٌ خالدةٌ ، وهي تعني الثبات على المبدأِ .
الآن : النموذج ، الرائج بينَ الناسِ , شخصٌ يبحثُ عنْ مصالحهِ ، يتلَّونَ ألف لونٍ ولون ، ويغيِّر كلامه عشرات المراتِ ، لكنَّ الرَّجلَ ، الذي يأخذ بمجامعِ القلوبِ ، هو رجلُ المبدأِ ، فإمّا ، أنْ تكونَ صاحب مصلحةٍ أو صاحب مبدأٍ ، والإنسان الثابت على مبدئهِ ، فيهِ عقلانية ورجولة ، وهذا المُوقف : موقفُ النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام : " واللهِ يا عمِّ ، لو وضعوا الشَّمسَ ، في يميني ، والقمرَ في يساري ، ما تركتُ هذا الأمر ، حتى يُظهرهُ اللهُ أو أهلك دونهِ ". ( ورد في الأثر ).
عندئذٍ ، قالَ : " يا ابن أخي : افعلْ ما بدا لكَ ، واللهِ لنْ يصلوا إليكَ " .
وكانَ منْ أشدِ الذينَ ، حَمَوا النَّبيّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ.
ذات مرَّةٍ : رأى النَّبيَّ كئيباً حزيناً ، فتحرَّى الأمر ، فعلمَ : أنَّ قريشاً ، قدْ آذتهُ ، وبالغتْ في إيقاعِ الأذى بهِ ، فنهضَ منْ فورهِ ، حاملاً سيفه بيمينهِ ، متأبطاً ذراع النَّبيِّ بيسارهِ ، حتى إذا وقفَ على الذينَ آذوهُ ، صاحَ فيهم :
" والذي يؤمن بهِ مُحمّدٌ ، لئنْ قامَ منكم أحدٌ ــــ لأعالجنهُ بسيفي ".
الأذى الذي نالهُ الرَّسول بعدَ وفاة عمّهِ :
وحينما ، توفيَ عمّ النَّبيّ : أبو طالب ، بالغتْ قريشٌ ، في إيذاءِ النَّبيِّ ، ونالتْ منهُ أشدَّ النيل !!! ، وبعدها ، كانَ الإسراءُ والمعراجُ ، مسحاً لجُراحاتِ الماضي , وكانَ أبو طالبٍ : شاعراً أريباً لبيباً ، قالَ مرَّةً : عنْ ابنِ أخيهِ :
لقدْ علمُوا أنَّ ابننا لا مُكــذّبٌلدينا و لا يُعنى بقولِ الأباطـلِ
حليمٌ رشيدٌ عادلٌ غير طائـشٌ يوالي إلهاً ليسَ عنهُ بغــافل
وأبيضيُستسقَى الغمام بوجههِ ثمال اليتامى عِصمة للأرامـلِ
حينما اشتدتْ ، وطأة المُشركينَ ، على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، وجَّه لعمّهِ تحيةً ، بعد موتهِ : يستحقها , قالَ :
" ما نالتْ مني قريشٌ ، شيئاً أكرههُ ، حتى ماتَ أبو طالب " . ( ورد في الأثر ).
قضى اللهُ في سنتهِ الكونيةِ أنْ يكونَ للنصرِ سبباً :
الحقيقة: كانَ أبو طالب ، السَّند الخارجي ، وكانت السَّيدة خديجة ، السَّند الداخلي ، الإنسان لهُ ، حياة خارج البيتِ ، ولهُ حياة ، داخل البيتِ ، فزوجته : كانتْ سنداً لهُ وسكناً ، والمرأة : كما تعلمونَ ، مُعينة لزوجِها .
فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِنَّ الدُّنْيَا كُلَّهَا مَتَاعٌ ، وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا ـــ الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ " . ( أخرجه النسائي : عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، في سننه ).
المرأةُ سكنٌ، الإنسان أحياناً ، إذا وفِّق في زواجهِ ، وحظِيَ بزوجةٍ صالحةٍ مؤمنةً ، فربما ، تُخففْ ، وتنسيهِ آلام العمل ، باهتمامِها , ورعايتِها ، وصبرِها ، ورضاها باليسيرِ .
فأريدُ : أنْ أعُلِق ، تعليقاً دقيقاً ، اللهُ عزَّ وجلَّ ، حينما ينصر عبداً ، لا ينصره بلا سبب ، ينصره بأسبابٍ أرضيّة ، عندما يقولُ ربنّا عزَّ وجلَّ : ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ( سورة الحج الآية : 38 ).
كيف؟ بأنْ ، يلهم إنسانًا ، يعرفكَ حقّ المعرفة ، فإنْ نالكَ أعداؤكَ بسوءٍ ، يهبّ ليدافع عنكَ ، وهو لا يدري : أنَّ اللهَ سُبحانه وتعالى ، وقَّتَ هذا الدّفاع ، وألهمهُ هذا الدّفاع ، وقدَّر هذا الدّفاع ، وأنْجحهُ :
﴿إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ( سورة الحج الآية : 38 ).
وإنّ اللهَ عزَّ وجلَّ ، إذا أرادَ : أنْ ينصركَ ، جعلَ أسباباً أرضيّةً لذلكَ ، وإذا أرادَ أنْ : يخذلَ عبداً ، جعلَ أسباباً أرضيّةً لخُذلانهِ ، واللهُ عزَّ وجلَّ : هو مُسبب الأسبابِ ، وهو خالق الأسباب ، لكنَّ نصرهُ ، وتأديبهُ ، وبطشهُ : يتمّ وفقَ أسبابٍ أرضيّةٍ ، فيقولُ عليهِ الصَّلاة والسَّلام : " ما نالتْ مني قريشٌ شيئاً أكرههُ ، حتى ماتَ أبو طالب " .( ورد في الأثر ).
وقالَ مرَّةً يُخاطبهُ بعدَ موتهِ : " يا عمّ : ما أسرعَ ، ما وجدتُ فقدكَ " . ( ورد في الأثر ).
فقدْ كانَ لهُ ، دورٌ كبيرٌ ، في حمايةِ النَّبيّ عليهِ الصَّلاة والسَّلام .
الرؤية التي رآها عبد المُطلب في منامهِ :
يتبع رجاءاً
جمعها مع التنسيق
عبد الله الراجي لعفوه ورضاه تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sara
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

انثى
مسآهمـآتيے : 3473
عمريے : 40
دولتے : المغرب
تاريخ التسجيل : 04/01/2007

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 1000
الاوسمة الاوسمة: 1
مُساهمةموضوع: رد: سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -2 !!   الإثنين 29 أغسطس 2016, 13:06

بارك  الله فيك
في حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام -2 !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام :: ..{ مٌنتدى الصحابة والتابعين رضي الله عنهم.. ◦●-
انتقل الى: