الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الآثار البيئية للأنشطة السياحية وسبل مواجهتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed reda

avatar

ذكر
مسآهمـآتيے : 23
عمريے : 18
دولتے : maroc
الجنس :
مزآجيے :
هوايتي :
أدعية :
تاريخ التسجيل : 02/11/2013

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 10
الاوسمة الاوسمة:

مُساهمةموضوع: الآثار البيئية للأنشطة السياحية وسبل مواجهتها   الجمعة 09 مايو 2014, 15:38

         

العلاقة بين البيئة والسياحة بوجه عام، علاقر وطيدة وعميقة وأزلية وتتسم بالإيجابية، بما تقدمه البيئة للسياحة من مغريات سياحية طبيعية واجتماعية متنوعة ولا حدود لها، فالبيئة هي العمود الفقري للسياحة، وأهم عنصر جذب سياحي في المقاصد السياحية، كما أن السياحة توفر الكثير من الموارد التي يمكن استخدامها للنهوض بالبيئة والارتقاء بها.
لكن زيادة الطلب على السياحة وارتفاع أعداد السياح وتنوع دوافعهم، يؤدي إلى ظهور العديد من الآثار البيئية السلبية، مثل التدهور السريع لبعض الموارد الطبيعية والحضارية والازدحام والتلوث.
ومن جانب آخر، فإن الاستخدام المفرط للبيئة في المناطق السياحية قد يؤدي إلى تدهور قيمتها، وتدمير أهم العناصر التي تقوم عليها السياحة، ومن هنا تم استحداث ما يسمى السياحة البديلة أو السياحة المتوافقة بيئياً أو السياحة المتوازنة Sustainable Tourism، وهي سياحة تحافظ على البيئة، ولا تدمر الحضارة، ولا تؤذي نظام القيم في الدولة المضيفة.
ومن أهم مجالات التأثير السلبي للسياحة، تأثيرها على البيئة المائية، وعلى سبيل المثال، فإن النمو السياحي على ساحل البحر المتوسط يعد مسئولاً عن الكميات الضخمة من المخلفات التي تلقى به.
وقد كشفت الدراسات التي أجريت في أربعة من الدول المطلة على البحر المتوسط، هي أسبانيا وفرنسا واليونان وإيطاليا، أن هناك شاطئاً من بين أربعة شواطئ غير صالح للاستحمام من شدة التلوث.
وينطبق الأمر نفسه على المسطحات المائية الداخلية، فتدهور بحيرة Mill Staller بالنمسا، يرجع إلى الزيادة الهائلة في وسائل النقل السياحي بها، كما أدى الاستخدام المفرط للقوارب البخارية إلى تعرية ضفاف العديد من الأنهار. وتسبب التلوث الشديد، الناجم عن زيادة التدفق السياحي، إلى إغلاق العديد من الشواطئ الواقعة على بحيرة Geneva.
وتؤثر السياحة أيضاً على البيئة الجبلية، من خلال ما يتم من أعمال مد للطرق وإقامة المنتجعات الجبلية، وممرات ومصاعد التزلج، وغيرها من التسهيلات والخدمات السياحية المختلفة.
وعلى سبيل المثال، فإن هذه الأنشطة تتسبب في منع الحيوانات من الهجرة، ومن ثم تؤدي إلى اضطراب الحياة البرية الجبلية، وربما تدميرها، كما أن منتجعات التزلج بطرقها وفنادقها ومصاعدها وعرباتها، تمثل تطفلاً مرئياً على البيئة الجبلية، كما تتسبب السياحة الجبلية في العديد من الانهيارات الأرضية، وتؤثر سلباً على التركيب الصخري.
وللسياحة تأثيرات سلبية عديدة على البيئة البرية، لا تستطيع الحياة البرية أن تصمد أمامها في معظم الأحيان، على نحو قد يؤدي إلى نوع من الخلل البيئي، ومثال ذلك ما حدث في جزر Galapagos، وهي عبارة عن أرخبيل منعزل يبعد عن ساحل الإكوادور بنحو 600 ميلاً في المحيط الهادي، حيث أدى تزايد أعداد السائحين إلى هجرة الطيور لأعشاشها وزيادة معدلات وفياتها، كما ساعد مد الطرق وإقامة التسهيلات السياحية المختلفة إلى إجبار الحياة البرية على الرحيل.
وبطبيعة الحال، فإن مدى تأثير الأنشطة السياحية المختلفة على البيئة، يرتبط بعدد من العوامل، منها مدى كثافة استخدام الموقع السياحي (عدد السائحين الذين يزورون المنطقة السياحية أو المشروع السياحي، وطول مدة إقامتهم، وحجم الأنشطة التي يمارسونها، والتسهيلات والخدمات المتاحة لهم)، ومدى مقاومة المنظومة الطبيعية Eco-System، وأخيراً الطبيعة التحويلية للتنمية السياحية بالمنطقة.
وفى محاولة لتقليل الآثار السلبية للسياحة على البيئة، اتجه علماء وخبراء السياحة إلى استحداث ما يسمى "السياحة البديلة" Alternative Tourism، وهي سياحة لا تدمر ولا تضر بالبيئة، وتحافظ على الإطار الإيكولوجي، وتتفادى الآثار الضارة للتنمية السياحية الواسعة، والسياحة البديلة تتم في مناطق لم تكن محلاً للتنمية من قبل، وذلك كمحاولة لتحقيق التنمية المتوازنة Sustainable Development.
هذا بالإضافة إلى أنها تقوم بالتركيز على التواصل والاستمرار الحضاري والاجتماعي Socio-Cultural Sustainability، فهي لا تدمر الحضارة ولا تؤذي قيم وتراث المجتمع المضيف، وإنما تحترمها وتراعيها، كما تحترم السياحة البديلة الامتداد الأرضي الطبيعي، ولا تغير استخداماته عن طريق تجنب إقامة المشروعات السياحية العملاقة، التي يشكل تعاقبها عنصراً غريباً على البيئة، مما قد يحجب البحر كمورد سياحي رئيسي، ويقطع التناغم الطبيعي الذي خلقه الله في طبوغرافيا الأرض.
ومن أهم مزايا السياحة البديلة، أنها تقوم بتوفير فرص عمل كثيرة للمواطنين المحليين، تدر عليهم دخلاً كبيراً، لأنهم في معظم الأحوال يمتلكون ويديرون المشروعات والخدمات والتسهيلات السياحية في مناطق السياحة البديلة، والتي لا تحتاج إلى رؤوس أموال واستثمارات ضخمة، كما أنها لا تتطلب تنمية ضخمة لمشروعات البنية الأساسية.
والسياحة البديلة ليست مجرد أداة للتنمية الاقتصادية، بل هي بالأساس وسيلة فعالة لحسن إدارة الموارد الطبيعية والحضارية وتوجيهها لخدمة الدولة المضيفة.
وتعدَ السياحة الطبيعية Eco-Tourism، إحدى تطبيقات السياحة البديلة، وهي تقوم أساساً في المناطق الطبيعية التي لم تتلوث بعد، وتعتمد على حسن استغلال الموارد الطبيعية في منطقة أو إقليم غير نامي بدرجة كافية، حيث تكون المناظر الطبيعية وطبوغرافية الأرض وخصائص المياه والنباتات والحياة البرية مع استمرارها في حالتها الطبيعية، هي مصدر الجذب السياحي، وهذه السياحة موجودة في العديد من البلدان مثل كينيا، ورواندا، وكوستاريكا، والإكوادور، ونيبال.
فقد ساهمت سياحة الغوريلا في رواندا، وزيارة جبال الهيمالايا في نيبال، وسياحة الغطس في الكاريبي في توفير عائدات اقتصادية مجزية لهذه البلدان.
وقد اهتمت العديد من الدول بحماية البيئة الطبيعية في المناطق ذات الموارد البيئية المتميزة، وإنشاء محميات خاصة لهذه المناطق، بهدف الحفاظ على التنوع الوراثي لمجموعة الكائنات الحية القائمة، والحفاظ على قدرتها على التكاثر، إضافة إلى حماية مكونات البيئة الأخرى التي تعتمد عليها هذه الكائنات الحية في نموها وتكاثرها كالتربة والهواء والمياه.
وفي المحميات الطبيعية، لا يسمح بشراء الأرض أو البناء عليها، كما يمنع فيها الصيد أو اقتلاع الأشجار أو قطف الزهور أو جمع النباتات، ويسمح بممارسة الصيد فقط في حالة زيادة أعداد الطيور أو الحيوانات بشكل يهدد التوازن البيئي في المحمية، ويتم ذلك في إطار خطة مرسومة لتحديد الأنواع والأعداد التي يسمح بصيدها ومواسم هذا الصيد، بما لا يؤثر على استمرارية وجودها بالأعداد المثلى المطلوبة، وتحت إشراف الجهات المعنية وبشروطها، وذلك بناء على دراسات علمية جادة.
وتجتذب سياحة المحميات الطبيعية الكثير من السياح، حيث لاقت فكرة حماية وصون البيئة صدى كبيراً لدى السائحين المهتمين بالبيئة، وتشير الدراسات إلى أن هؤلاء السائحين على استعداد لدفع رسوم أكثر من الرسوم التي تحددها حكومات الدول لزيارة المناطق ذات المناطق البيئية المتميزة، خاصة إذا علموا أن هذه الرسوم الإضافية ستوجه إلى حماية الموارد الطبيعية التي جاءوا لزيارتها.
ففي نيبال على سبيل المثال، أبدى ستة من كل عشرة زائرين لمنطقة Annapurna، وهي منطقة جبلية محاطة بجبال الهيمالايا الساحرة المليئة بالمنحدرات الثلجية من جميع الجوانب، رغبتهم في دفع رسوم تتراوح بين خمسة إلى عشرة دولارات زيادة على الرسوم التي يدفعونها، وذلك من أجل حماية المنطقة.
لاشك أن السياحة تقدم مزايا إيجابية للبيئة، فهي تشجع على إعادة بعث وترميم الآثار القديمة والكنوز التاريخية، وتقدم سبباً كافياً لإنشاء المتاحف والعناية بعرض قطع التراث القديم، كما أنها تجعل من حماية البيئة الطبيعية والتوسع في إنشاء المحميات الطبيعية والمتنزهات القومية وحدائق السفاري هدفاً من أهدافها الأساسية، باعتبارها من المعالم الأساسية للتنمية السياحية.
ومع ذلك، فإن للسياحة آثارا سلبية عديدة تؤدي إلى الإخلال بالتوازن البيئي والإطار الإيكولوجي، سيما مع تزايد عداد السائحين بما لا تتحمله الطاقة الاستيعابية للمنطقة السياحية، وهو ما يتطلب التوسع في السياحة البديلة، وضع إستراتيجية للتنمية السياحية تراعي الحفاظ على البيئة، وتقلل بقدر الإمكان من الآثار السلبية للأنشطة السياحية المختلفة على البيئة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed
admin
admin
avatar

ذكر
مسآهمـآتيے : 24738
دولتے : maroc
الجنس :
مزآجيے :
هوايتي :
أوسمة التميز :
تاريخ التسجيل : 09/12/2006

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 5900
الاوسمة الاوسمة: 5
مُساهمةموضوع: رد: الآثار البيئية للأنشطة السياحية وسبل مواجهتها   الجمعة 09 مايو 2014, 16:22

طبتَ يااحمد وطابت أيـآمكـ
دمتَ و لكَـ آلتقديـــر


" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lawahat.jeun.fr
jalal
عضو دهبي
عضو دهبي
avatar

ذكر
مسآهمـآتيے : 4739
عمريے : 31
دولتے : maroc
أوسمة التميز :
أوسمة المسابقات :
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 2300
الاوسمة الاوسمة: 3
مُساهمةموضوع: رد: الآثار البيئية للأنشطة السياحية وسبل مواجهتها   السبت 10 مايو 2014, 12:37

يعطيك العافيه على الجلب النافع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كنزة
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

انثى
مسآهمـآتيے : 1055
دولتے : maroc
تاريخ التسجيل : 06/04/2011

حوافز لوحات
نقاط التميز نقاط التميز: 40
الاوسمة الاوسمة:
مُساهمةموضوع: رد: الآثار البيئية للأنشطة السياحية وسبل مواجهتها   الإثنين 12 مايو 2014, 13:47

طرح مفيد أشكر أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الآثار البيئية للأنشطة السياحية وسبل مواجهتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: °ˆ~*¤®§ شؤون تعليمية §®¤*~ˆ° :: النادي البيئي لثانوية عبد الرحمان حجي الاعدادية-
انتقل الى: